كيفية تطوير الذكاء الاجتماعي بالتفصيل

بقلم رباب سعد

إن الأشخاص الذين يتمتعون بالذكاء الاجتماعي لديهم القدرة على التعرف على مشاعر الآخرين، ويمكنهم وبشكل تلقائي التصرف في المواقف الاجتماعية المختلفة، وأن يظهروا بمظهر الواثقين من أنفسهم حتى وسط الحشود الكبيرة، أنت ربما تعتقد أن هؤلاء الأشخاص يتمتعون بموهبة التعامل مع الناس، ولكن ما يمتلكه هؤلاء الأشخاص في الحقيقة هو مهارة الذكاء الاجتماعي.

 الذكاء الاجتماعي

وفقا للتعريف الأصلي “لادوارد ثورنديكي”، هو “القدرة على الفهم والتعامل مع الرجال والنساء والصبيان والبنات، والتصرف بحكمة في العلاقات الإنسانية”.

الذكاء الاجتماعي هو القدرة على التواصل وتكوين العلاقات بخليط من التعاطف والحزم، ويأتي من معرفة نفسك والقدرة على إدارة عواطفك بالشكل المناسب ويمكننا القول إنه مرتبط ارتباطًا وثيقًا بالذكاء العاطفي، لكنه ليس بالضبط نفس الشيء.

ويأتي الذكاء الاجتماعي عن طريق سبر أغوار الآخرين، ويغطي جوانب مثل الوعي العاطفي ودور العواطف في عملية حل المشكلات، و يتعلق الأمر أكثر بكيفية تحكم الأشخاص بأنفسهم قبل محاولة التواصل مع الأشخاص الأخرين، وليس هناك أحد يولد ذكيا اجتماعيا ولكنها مجموعة من المهارات التي يتعلمها الشخص بمرور الوقت.

أهمية الذكاء الاجتماعي

بعد الجدل المنتشر بشان تولي التكنولوجيا العديد من المهام التي يقوم بها البشر وما سينتج عن ذلك من بطالة محتملة، فان  قدرة العمال على إعادة تشكيل المهارات والتكيف والتعلم المستمر سيشكل أمرًا لا غنى عنه بالنسبة لهم للحفاظ على قيمتهم في سوق العمل.

ويعد الذكاء الاجتماعي الآن من المهارات الشخصية الأساسية في سوق العمل، فالذكاء الاجتماعي يستخدم الوعي الذاتي والتحكم في المشاعر لتحسين التواصل والتفاعل مع الأخرين وتعزيز القيادة والتمكن من تنفيذ المهام الفكرية الفريدة.

ويتمكن الأفراد الأذكياء اجتماعيا من التعامل مع المواقف المحرجة والتملص منها بحنكة وذكاء ويتمكنون من التعامل مع مختلف الشخصيات في مختلف المواقف كما أن لديهم القدرة علي بناء علاقات اجتماعية صحية مع كل من حولهم، سواء داخل إطار حياتهم الشخصية مع العائلة والأصدقاء  أو خارجها مما يتيح لهم فرص اكبر في الحياة والعمل، فالشخص الذكي اجتماعيا يكون دائما له الأولوية في التوظيف من قبل أصحاب الشركات والوظائف المختلفة.

كيف تعمل علي تنمية مهارة الذكاء الاجتماعي

في حين أن بعض الأفراد تنمو لديهم مهارة الذكاء الاجتماعي دون حتي محاولاتهم لتنميتها، يحتاج البعض الأخر لعمل بجد علي اكتسابها وتطويرها، ولحسن الحظ هناك بعض الاستراتيجيات التي تساعد على ذلك.

كيف تقوم بتطوير مهارة الذكاء الاجتماعي

انتبه جيدا لمن حولك

ان الأشخاص الأذكياء اجتماعيا يتميزون بسرعة الملاحظة وشدة الانتباه للاشارات الاجتماعية الدقيقة التي يبعثها الأشخاص من حولهم، يمكنك البحث عن شخصا يتمتع بمهارة تواصل جيدة وقم بمراقبته ولاحظ كيفية تعامله مع الآخرين.

اعمل على زيادة ذكائك العاطفي

على الرغم من التشابه بين الذكاء العاطفي والذكاء الاجتماعي، إلا أن الذكاء العاطفي يتعلق أكثر بكيفية التحكم في عواطفك والقدرة على التعاطف مع الآخرين، ويتطلب ذلك وعيك بالأوقات التي تنتابك فيها بعض المشاعر ومن ثم محاولة إدراكها جيدا، سيساعدك ذلك على التعرف على نفس المشاعر لدى الآخرين حين يمرون بها و تقديرها بل واحتوائها بالشكل المناسب.

فالشخص الذكي اجتماعيا يمتلك القدرة على التعرف على المشاعر السلبية والتحكم بها مثل : مثل الإحباط أو الغضب.

احترم الاختلافات الثقافية

بل و أكثر من ذلك، ابحث عن الاختلافات الثقافية حتى تتمكن من فهمها، فعلى الرغم من أن معظم الناس يتعلمون مهارات التعامل من البيئة المحيطة كالأسرة والأصدقاء، إلا أن الشخص الذكي اجتماعيًا يدرك أن الآخرين قد يكون لديهم ردود فعل مختلفة بناءً على تربيتهم وعاداتهم المختلفة حيث يسهل ذلك التفاعل مع الأفراد الذين ينتمون إلى أصناف اجتماعية مختلفة، مثل الأشخاص من مختلف الأعمار أو البلدان أو الدين أو الهويات الثقافية.

الطلاقة اللفظية وغير اللفظية

تعتبر مهارات التحدث هي أحد النماذج الأساسية لمهارة الذكاء الاجتماعي حيث تشكل التعبيرات اللفظية وغير اللفظية المنصات الأساسية لإرسال أي رسالة، ويشكل استخدام الكلمات الصحيحة والنبرة المثالية والنية الواضحة أساس الخطوة الأولى للتواصل الفعال.

تدرب على الاستماع الفعال

الانصات له دور فعال في تنمية الذكاء الاجتماعي حيث يساعد على التواصل مع الآخرين، ويمنع الصراع، ويتيح التعلم من خلال الحوار  ويساهم ذلك بشكل كبير في التطور على المستوى الشخصي.

طور ذكائك الاجتماعي من خلال العمل على مهارات الاتصال الخاصة بك – والتي تتطلب الانصات الجيد.  لا تقاطع حديث الآخرين وخذ وقتك في التفكير فيما يقوله شخص آخر قبل الرد، وانصت جيدا إلى النبرات وطبقات الصوت المختلفة التي يستخدمها المتحدث والتي يمكن أن تعطيك أدلة على المقصد الأساسي وراء الكلمات.

الانطباعات الشخصية

القدرة على تقديم نفسك للآرين بطريقة تمكنك من التواصل معهم بشكل جيد دون الابتعاد كثيرا عن طبيعتك، فالهدف هنا هو الحفاظ علي السلوك الصادق الذي يروق للآخرين، ويظهر التعاطف ويعزز فكرتنا عن الذات.

و أخيرا تذكر أن الذكاء الاجتماعي ليس من السهل اتقانه، فلو كان الأمر كذلك لما تعرض الكثير منا للمحادثات والمواقف المحرجة أثناء التجمعات أو الحفلات، ومع ذلك فإن الذكاء الاجتماعي قد يقودك لحياة أكثر ثراء أو على الأقل تسهيل عقدك لبعض الصداقات.

ادرس المواقف الاجتماعية وانتبه لما يقوم به الناس بشكل جيد والأخطاء التي تريد تجنبها، بعد ذلك فكر فيما تريد القيام به بشكل مختلف في الموقف الاجتماعي التالي الذي تدخله و كن استباقيًا في تحسين مهاراتك، وتذكر أنك ستفشل أحيانًا فتعلم من إخفاقاتك وكذلك نجاحاتك.

لقراءة مقال”10 طرق للتعامل مع الاكتئاب الموسمي” اضغط هنا

0 0 vote
Article Rating

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
14 أغسطس، 2020

كيف تجعل المال يعمل لأجلك

جميع الحقوق محفوظة

2
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x