حداد

أحمد غريب

دائماً ما كنت أتعجب من هؤلاء الذين يفقدون حيوانهم الأليف ثم يبدأ أحدهم بالبكاء أو الحزن لفترة طويلة حتى أنهم في بعض الأحيان يقيمون حداد ، فما الذي يجعل إنسان يبكي على قطة أو كلب أو عصفور قد فقده؟ هل هناك مشاعر قد تربط بين حيوان أليف وإنسان حتى أنني كنت أواسيهم وأنا لست مقتنعًا بما أفعل.

منذ فترة كنت أتحدث مع صديق مقرب، وكانت صحته ليست جيدة على الإطلاق وكان من محبي تربية الكلاب والقطط وكان يزداد عليه المرض وتأتي له أمراض غريبة لا يعلم الأطباء ما سببها وما علاجها، فنصحه أحدهم بأن يتخلص من حيوانه الأليف عسى أن يكون هو السبب، وعندما حدثني في هذا الأمر قلت له مثلما قال الطبيب لكنه رفض، مما جعلني أتعجب أكثر كيف يمكن لإنسان أن يتعلق هكذا  بحيوانه الأليف ويفضله على حياته (ملحوظة اكتشف فيما بعد أن حيوانه الأليف لم يكن سبب المرض)، ولكني أيقنت أن ذلك الشعور حق عندما تذوقت من نفس الكأس، فمنذ أيام قليلة احضر لي أحدهم حيوانه الأليف للاعتناء به لفترة فرحبت بالفكرة رغم أنني لا أحبذ هذا ولكن وافقت لكونه شخصًا مقربًا مني، وبالفعل حدث ما لم أكن أتوقع، كان هذا الكائن وحيدًا في البداية وظللت ألاحظ سلوكه من بعيد لعدة دقائق حتى فطنت بأنه يشعر بالوحدة لعدم وجود أقرانه معه أو لعدم وجود والدته معه لأنه كان صغير جداً وبدأت أعتني بذلك الصغير وأهتم لأمره وبأدق تفاصيله بدايةً من ماذا يحب أن يأكل وموعد نومه ومتى يستفيق وكيف ألاعبه حتى أنني ظللت أهتم لمزاجه وما الذي يمكن أن يسعده ولم أكن أعلم ما الذي يحدث لي، لقد مر أسبوع فقط منذ قدوم ذلك الحيوان الأليف حتى أيقنت بأنني أصبحت من هؤلاء الذين لم أكن أفهمهم مطلقاً.. والآن وأنا أكتب كلماتي هذه .. أبكي وأشعر بالضيق لأن ذلك الحيوان الأليف قد مات منذ دقائق وأظن بأنني قد أقيم حداد .

لقراءة مقال “كيفية معرفة المزاج الخاص بك” اضغط هنا

2 1 vote
Article Rating

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
13 أغسطس، 2020

سناء شافع وأسرار عن حياته العاطفية

جميع الحقوق محفوظة

1
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x